Migrant Boat Capsizing in Tripoli

  • by

بيان عن غرق زورق المهاجرين في طرابلس

فاجعة أخرى هزت شمال لبنان في ليلة 23 من نيسان في عاصمتها طرابلس بعد غرق زورقٍ يحمل قرابة الستين مهاجرٍ عمدوا للبحث عن حياةٍ أفضل لهم ولعائلاتهم، ليذهب ضحية هذه الحادثة عدد من المهاجرين من بينهم أطفال.  تأتي هذه المأساة بعد التهميش المتواصل الذي تعرضت له مدينة طرابلس وضواحيها على جميع الأصعدة الانمائية والاقتصادية والاجتماعية والإفقار المتواصل التي عانى منها أهلها، والذي دفعت العديد منهم لإيجاد البحر أكثر أماناً من البقاء في دولة لم تعد تتوفر أدنى مقومات الحياة فيها. 

لقد عانى أهل طرابلس، المدينة التي صنفتها منظمة الأمم المتحدة بأفقر مدينة على حوض البحر المتوسط، من الفقر المدقع الذي سرعان ما ازداد سوءاً مع تدهور الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان. فقد ازدادت نسبة الفقر بشكل كبير في المدينة واتسع الشرخ بين الطبقات الاجتماعية بشكل هائل بحسب العديد من المنظمات المحلية والدولية. فكانت الفاجعة دليلاً اضافياً على هول المأساة الاجتماعية والاقتصادية التي يرزح تحت وطأتها سكان المدينة وضواحيها في ظل غياب الدولة وعدم تهيئة أي من شبكات الأمان في المدينة من قبل الحكومات المتعاقبة.

بناءً على ما تقدم، فإن اللجنة القائمة على حقوق الإنسان والسلام في اللجنة الدولية لطلبة الطب في لبنان (LeMSIC) تتقدم بأحر التعازي الى أهالي الضحايا الأبرياء الذين سقطوا نتيجة تقاعس الدولة. كما تدين اللجنة التهميش المتواصل الذي تتعرض له المدينة من مشاريع واحتياجات، بالإضافة إلى تهميش حق سكانها بالعيش الكريم. وتستنكر اللجنة عدم تحرك السلطة في تلبية احتياجات المدينة والتخفيف من وطأة الأزمة على سكان طرابلس والجوار، وتحث الدولة ومؤسساتها على كشف ملابسات الحادثة وتصر على مراجعة شاملة للسياسات المطبقة تجاه المدينة التي حالت دون تنميتها.
ختاماً، فإن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، ولن تكون الأخيرة في ظل الاستمرار في النهج الحالي بالتعاطي مع المدينة واستمرار السياسات المتبعة في ظل الغياب الكامل لشبكات الأمان الاجتماعية. تكرر اللجنة تعازيها لأهالي الضحايا ومساندة أهالي المفقودين في ظل هذه المأساة وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

,كل التضامن

(LeMSIC) اللجنة الدولية لطلبة الطب في لبنان

Statement on Migrant Boat Capsizing in Tripoli

Another tragedy took the North of Lebanon by a storm on the night of April 23rd in its capital Tripoli after a migrant boat carrying around 60 migrants capsized offshore near the port of Tripoli. Migrants who were actively seeking a better life for themselves and their families met the tragic fate which claimed the lives of several including children. This tragedy comes not as an isolated incident, but as the result of years and years of marginalization which the city of Tripoli and its suburbs continuously experienced on the different developmental, economic and social levels. This pushed many to find such a trip a lot safer than staying in a country which has come to lack any form of livable standards to many of its inhabitants. 

The socioeconomic status of the city’s inhabitants, long regarded as among the poorest on the Mediterranean coast by the United Nations, has been further destabilized by the ongoing economic crisis as poverty rates skyrocketed according to several national and international organizations. The capsizing served as further proof of how dire the situation is and how deep the inequality has become with the near absent social security networks provided by the consecutive governments that came to power.

In light of the above, the Standing Committee on Human Rights and Peace of the Lebanese Medical Students’ International Committee (LeMSIC) extends its deepest condolences to the families of those affected by this such heinous crime against the people of Tripoli and its surrounding neighborhoods. More importantly however, the standing committee condemns the continuous and complete disregard of the city’s needs and its inhabitants right to a decent life. It further condemns the inaction of the state to help lift the burden off the people of Tripoli in light of the stifling crisis and calls for a complete revisiting of the policies it has continuously adopted in relevance to the city and its inhabitants.

This incident is not the first of its kind, and it will not be the last if such policies continue and the absence of any social security systems persists, as vulnerable and marginalized communities of Lebanon would see no alternative to escape but through such routes despite the dangers. The committee again extends its condolences to the families of the victims, its support to the families of those who are currently still lost while hoping for a speedy recovery to those injured.

Full solidarity,

Lebanese Medical Students’ International Committee (LeMSIC)